موقع الشيخ حبيب الهلالي
موقع الشيخ حبيب الهلالي


مطلوب في الموقع مشرف وا ادارة ، المراسله علا الايميل habeeeb94@hotmail.com
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
marquee/>. Digit@l -------------------------------------------------------------------------------- البلد: -------------------------------------------------------------------------------- عدد المساهمات: 4769 -------------------------------------------------------------------------------- عدد الزوار يومين 200
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حصريا هنا فقط هنا روائع سعد الحرباوي من الدبكات
الخميس أكتوبر 18, 2012 1:41 am من طرف الروح الحزينه

» البوم الفنانه عريب 2011
الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 9:07 am من طرف heedar

»  البوم الفنانة هبة مسعود (اني وانت) 2011 كاملاا لعيونكم
الخميس يونيو 23, 2011 5:53 pm من طرف 111

» حروب بني هلال الطاحنه مع تلك القبائل
الأحد يونيو 05, 2011 11:51 am من طرف حبيب الهلالي

»  بني هــــلآل التاريخ والحضارة
الأحد يونيو 05, 2011 11:43 am من طرف حبيب الهلالي

» قبائل بني هلال بن عامر بن صعصعة في الوطن العربي
الأحد يونيو 05, 2011 11:02 am من طرف حبيب الهلالي

» قبيلة "خليفه" بني هلال
الأحد يونيو 05, 2011 10:59 am من طرف حبيب الهلالي

» البوم فيص الراشد 2011جديد ولا اروع
الجمعة فبراير 25, 2011 12:00 pm من طرف حبيب الهلالي

» المجموعه الكامله اغاني فارس مهدي وا2011
الإثنين فبراير 14, 2011 4:45 pm من طرف حبيب الهلالي

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 مقدمة حول الأحاديث القدسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

مُساهمةموضوع: مقدمة حول الأحاديث القدسية   الإثنين مارس 22, 2010 8:48 pm









الحديث
القدسي هو الحديث الذي يسنده النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى الله عز وجل ،
والقدسي نسبة للقدس ، وهي تحمل معنى التكريم والتعظيم والتنزيه ، ولعل من مناسبة
وصف هذا النوع من الأحاديث بهذا الوصف ، أن الأحاديث القدسية تدور معانيها في
الغالب على تقديس الله وتمجيده وتنزيهه عما لا يليق به من النقائص ، وقليلاً ما
تتعرض للأحكام التكليفية .

ويرد الحديث
القدسي بصيغ عديدة كأن يقول الراوي مثلاً : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
فيما يرويه عن ربه ، كحديث أبي هريرة رضي الله
عنه عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيما يرويه عن ربه عز وجل : ( يد الله ملأى لا يغيضها نفقة سحاء الليل والنهار .......)
رواه البخاري .

أو أن يقول
الراوي : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : قال الله تعالى ، أو يقول الله
تعالى ، كحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال
النبي صلى الله عليه وسلم : يقول الله تعالى : ( أنا عند
ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في
ملإ ذكرته في ملإ خير منه .....)
رواه البخاري
و مسلم .

ومما تجدر
الإشارة إليه أن وصف الحديث بكونه قدسياً لا يعني بالضرورة ثبوته ، فقد يكون الحديث
صحيحاً وقد يكون ضعيفاً أو موضوعاً ، إذ إن موضوع الصحة والضعف المدار فيه على
السند وقواعد القبول والرد التي يذكرها المحدثون في هذا الباب ، أمَّا هذا الوصف
فيتعلق بنسبة الكلام إلى الله تبارك وتعالى .

هل الحديث القدسي كلام الله بلفظه أو بمعناه :

اختلف أهل
العلم في الحديث القدسي هل هو من كلام الله تعالى بلفظه ومعناه ، أم أن معانيه من
عند الله وألفاظه من الرسول - صلى الله عليه وسلم - فذهب بعضهم إلى القول الأول وهو
أن ألفاظه ومعانيه من الله تعالى ، أوحى بها إلى رسوله - عليه الصلاة والسلام -
بطريقة من طرق الوحي غير الجلي - أي من غير طريق جبريل عليه السلام - ، إما بإلهام
أو قذف في الروع أو حال المنام ، إلا أنه لم يُرِد به التحدي والإعجاز ، وليست له
خصائص القرآن ، وذهب البعض إلى القول الثاني وهو أن الحديث القدسي كلام الله بمعناه
فقط ، وأما اللفظ فللرسول - صلى الله عليه وسلم - وهذا القول هو الصحيح الراجح
.

الفرق بين القرآن والحديث القدسي :

وهناك عدة
فروق بين القرآن الكريم والحديث القدسي ، ومن أهم هذه الفروق :

1- أن
القرآن الكريم كلام الله أوحى به إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بلفظه
ومعناه وتحدى به العرب - بل الإنس والجن - أن يأتوا بمثله ، وأما الحديث القدسي فلم
يقع به التحدي والإعجاز .

2- والقرآن
الكريم جميعه منقول بالتواتر ، فهو قطعي الثبوت ، وأما الأحاديث القدسية فمعظمها
أخبار آحاد ، فهي ظنية الثبوت ، ولذلك فإن فيها الصحيح والحسن والضعيف .

3- والقرآن
الكريم كلام الله بلفظه ومعناه ، والحديث القدسي معناه من عند الله ولفظه من الرسول
- صلى الله عليه وسلم - على الصحيح من أقوال أهل العلم .

4- والقرآن
الكريم متعبد بتلاوته ، وهو الذي تتعين القراءة به في الصلاة ، ومن قرأه كان له بكل
حرف حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ، وأما الحديث القدسي فغير متعبد بتلاوته ، ولا
يجزئ في الصلاة ، ولا يصدق عليه الثواب الوارد في قراءة القرآن .

عدد الأحاديث القدسية والمصنفات فيها :

ذكر
العلامة ابن حجر الهيتمي أن مجموع الأحاديث
القدسية المروية يتجاوز المائة ، وذكر أنه قد جمعها بعضهم في جزء كبير ، والصحيح أن
عددها - بغض النظر عن صحتها - أكثر من ذلك فهو يجاوز الثمانمائة ، بل قد يقارب
الألف ، وقد أفرد العلماء هذا النوع من الأحاديث بالتصنيف ومنهم الشيخ المناوي رحمه الله في كتابه المسمى ( الإتحافات السنية
في الأحاديث القدسية ) ، وللعلامة المدني أيضاً
كتاب ( الإتحافات السنية في الأحاديث القدسية ) ، وكتاب( الأحاديث القدسية ) لابن بلبان ، وهناك كتب معاصرة أفردت في هذا النوع من
الأحاديث ، ومنها كتاب ( الجامع في الأحاديث القدسية ) لعبد السلام بن محمد علوش ، وكتاب ( الصحيح المسند من الأحاديث
القدسية ) لمصطفى العدوي ، وسنعرض إن شاء الله
لبعض هذه الأحاديث بشيء من التفصيل والشرح والبيان ، والله الموفق وعليه التكلان
.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://allayale.yoo7.com
 
مقدمة حول الأحاديث القدسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشيخ حبيب الهلالي :: القســــــــم الاسلامي :: المنتدى الاسلمـــــــــــــي-
انتقل الى: